<%@ Language=VBScript %> الكتاب المقدس
Free Web Hosting Provider - Web Hosting - E-commerce - High Speed Internet - Free Web Page
Search the Web

 

الكتاب المقدس

 

 

 



 




 

الكتاب المقدس

 

الترجمات القديمة للكتاب المقدس   

 

   للبحث عن كلمة معينة

 

الكتاب المقدس

 

يتألف الكتاب المقدس من قسمين : العهد القديم والعهد الجديد .

العهد القديم موضوعه العهد الذي عاهد الله شعبه على يد موسى في جبل سيناء . أما العهد الجديد فموضوعه العهد الذي عاهد الله البشر جميعاً في يسوع المسيح ، وهو أن  الإيمان بيسوع المسيح يخلص الإنسان من خطيئته ويمنحه حياة جديدة ملؤها القداسة والتقوى .

ويتضمّن العهد الجديد 27 كتاباً . الأربعة الأولى هي الأناجيل الأربعة التي تروي سيرة حياة يسوع المسيح وتعاليمه . و يليها كتاب أعمال الرسل ، وهو يخبر عن إنشاء الكنيسة المسيحية في أورشليم بنزول الروح القدس على التلاميذ ، وكيف انتشرت الكنائس في حوض البحر الأبيض المتوسط حتى بلغت روما . ويلي كتاب أعمال الرسل عدة رسائل كتبها الرسول بولس وسواه من أتباع المسيح إلى بعض الكنائس والمؤمنين . وهي تحتوي توصيات خاصة بالإيمان المسيحي وتحذيراً من الوقوع في الخطأ والضلال وأمثلة على عظمة فعل المحبة في العالم . ويختتم العهد الجديد بكتاب رؤيا يوحنا اللاهوتي ، وهو نبوءة توسلت الرؤى والرموز إلى تهيئة المؤمنين لما سيواجههم من اضطهاد ، وإلى مجيء المسيح ثانيةً واليوم الأخير والجنة والجحيم .

كتب العهد الجديد في مدة لا تتجاوز المئة من السنين ، وباللغة اليونانية التي كانت ، في أيام المسيح ، اللغة الأدبية والتجارية السائدة في فلسطين . وتعود أقدم النصوص إلى القرن الثاني بعد المسيح .

  

 

 

الترجمات القديمة للكتاب المقدس:

من المعروف أن اللغة التي كتبت بها أسفار العهد الجديد هي اللغة اليونانية، المعروفة بالغة الإسكندرانية. والتي كانت منتشرة في الشرق منذ انتصارات الإسكندر، وهي ذات اللغة التي استعملت في الترجمة السبعينية لأسفار العهد القديم، إلا أن بعض فصوله كانت مكتوبة بالآرامية التي كان يتكلمها السيد المسيح له المجد. وقد عرف الكتاب المقدس ترجمات كثيرة من بينها:

1-الترجمة السبعينية:

من الترجمات القديمة التي نعرفها عن الكتاب المقدس (أسفار العهد القديم) الترجمة المعروفة بـ "السبعينية". وقد تمت هذه، في الإسكندرية في القرن الثالث قبل الميلاد. وقد استخدمت لمنفعة أهل العهد القديم القاطنين خارج أرض فلسطين، حول حوض البحر الأبيض المتوسط والذين كانوا يتكلمون اليونانية، كما أن هذه الترجمة كانت معروفة في العصر الرسولي. ويؤكد بعض اللاهوتيين بأن الرسل والبشيرين قد استعملوها.

2-الترجمة الباشيطا

أن أقدم الكنائس التي تشكلت في الشرق العربي، هي الكنيسة السريانية، وقد وجد أبناء الكنيسة هذه، ضرورة ترجمة الكتاب المقدس إلى لغتهم الخاصة. ومما عثر عليه ترجمات عديدة بهذه اللغة، ومن أشهرها ترجمة تدعى "الباشيطا" وتعني هذه الكلمة "بسيطة"، ويؤكد علماء الكتاب المقدس على أنها ترجمت في أواخر القرن الأول أو في بداية القرن الثاني للميلاد.

3-نسخة فيلكس السريانية

ترجمت هذه النسخة سنة 508 للميلاد. وقد وجدت ترجمات أخرى بالسريانية بقى منها نسختان أصليتان وهما نسخة الكارتونية والسينائية.

4-الترجمة إلى سريانية فلسطين (الآرامية)

اكتشفت حديثاً قطع من ترجمة العهد الجديد من اليونانية إلى سريانية فلسطين التي كانت في عهد المسيح له المجد، كتبت هذه الترجمة في القرن الرابع للميلاد.

5-نسخة كليماكوس

تشتمل هذه النسخة على أجزاء من البشائر الأربعة (الإنجيل) وسفر أعمال الرسل ورسائل بولس الرسول، تمت هذه حوالي سنة 600 للميلاد.

6-الترجمة القبطية:

تشير الوثائق التاريخية، إلى أن أهل مصر كانوا يقرأون الكتاب المقدس باللغة القبطية قبل النصف الأول من القرن الثالث بعد الميلاد. واللغة القبطية هي مركبة من اللغة المصرية القديمة واللغة اليونانية ويعتقد أن العهد القديم ترجم إليها من الترجمة السبعينية في القرن الثاني والثالث بعد الميلاد.

هذا قليل القليل مما نعرفه عن الترجمات القديمة لهذا الكتاب الفريد. ومما لاشك فيه، أنه توجد ترجمات عديدة للكتاب المقدس لم يحدد بعد تاريخ ترجمتها. والدراسات لا تزال قائمة حول هذا الموضوع. إن الاكتشافات الحديثة وعلماء الآثار في كل مرة يطالعوننا بشيء جديد فيما يخص هذا الكتاب الذي يعد من أقدم وأعرق الكتب التي عرفها العالم. ومع كل هذه الترجمات ظل الكتاب المقدس محافظاً على قوته الروحية ووضوح رسالته الموجهة لبني البشر عامة ودقة معانيه. ولم يكن صعباً على الرجل العادي استيعابه ولا على المتعلم أن يقلل من قيمته، بل هو لكل إنسان ولجميع المستويات البشرية.

المخطوطات الشهيرة للكتاب المقدس:

1-النسخة الفاتيكانية: (كودكس فاتيكانس):

سميت بهذا الاسم لأنها كانت ملك مكتبة الفاتيكان بروما وعندما اجتاحت جيوش نابليون إيطاليا، نقلت النسخة إلى باريس. وقام بدراستها أحد العلماء، من عام 1809 حتى سنة 1815. وتتألف هذه النسخة من 820 صحيفة، ويرجّح الخبراء بأنها كتبت في تاريخ يتعدى منتصف القرن الرابع للميلاد.

2-النسخة السينائية:

اكتشفت هذه النسخة في دير سان كاترين المقام على سفح جبل سيناء على يد عالم ألماني يدعى"قسطنطين تشندرف" حين قام بزيارة الدير سنة 1842 بحثاً عن هذه النسخة الأثرية. فوجد 45 رقاً تحوي بعض أجزاء من الأسفار المقدسة. وفي عام 1853 وعام 1859 عاد ليبحث عن الأجزاء الناقصة منها. فقدم له أحد الرهبان لفة ضخمة وجدها تحتوي على العهد الجديد بأكمله، وأجزاء من العهد القديم. فاشترى الكل بمبلغ 6750 دولار ونقلها إلى بتروغراد. ولما قامت الثورة الشيوعية، عرضت النسخة للبيع. فاشتراها المتحف البريطاني بمبلغ نصف مليون دولار.

والنسخة السينائية الأصلية يرجح أن عدد صفحاتها كان 730 صفحة أحرق الرهبان بسبب جهلهم منها 340 صفحة ولم يبق الآن سوى 390 صفحة. ويقول العلماء بأنها كتبت في القرن الرابع أو في بداية القرن الخامس للميلاد.

3-النسخة الاسكندرانية:

كانت تحوي هذه النسخة على 820 صفحة بقى منها 773 صفحة، وقد كتبت فيما بين نصف القرن الخامس ونهايته. وهي موجودة في متحف لندن.

4-نسخة أفرايم:

كتبت في القرن الخامس وقد صنفها أفرايم السرياني الذي عاش في القرن الرابع للميلاد، وكانت هذه النسخة ملك عائلة مديتشي في فلورنسا، ونقلتها كاثرين دي مديتشي إلى باريس في القرن السادس عشر وهي اليوم في المتحف الفرنسي بباريس.

5-النسخة القطونية:

كتبت هذه النسخة في القرن الخامس أو السادس.

6-النسخة الأمبروسانية:

كتبت في نصف القرن الخامس.

7-النسخة البيرائية:

كانت محفوظة في جامعة كامبردج من أعمال إنكلترا. وقد كتبت في بداية القرن السادس.

 وتوجد نسخ صغيرة عدا هذه النسخ الكبيرة تشتمل على أجزاء متفرقة من أسفار العهد الجديد بالأصل اليوناني ومن أقدمها عهداً نسخة محفوظة على شفة واحدة من البردى اكتشفت حديثا في أصلال البهنا وهي تشمل الإصحاح الأول والإصحاح العشرين من إنجيل يوحنا. وكتبت هذه ما بين 200 و300 م في مصر.

       

 


الصفحة الرئيسية                 أعلى الصفحة


 

 

أنت الزائر رقم 

  4853

 

webmaster@alfady.4t.com

Copyright © 2004-2005  All rights reserved  ... < >